مي سليم تنفي خضوعها للتنحيف وتكشف روتينها للحفاظ علي رشاقتها…

مي سليم تنفي خضوعها للتنحيف وتكشف روتينها للحفاظ علي رشاقتها...

بعد تداول الكثير من الاخبار التي تؤكد خضوع النجمة الاردنية مي سليم، لعملية تنحيف لتظهر برشاقة أكبر…

خرجت النجمة الاردنية عن صمتها و قالت في تصريحات صحافية “كل ما تردد خلال الفترة الماضية حول خضوعي لعملية تجميل في وجهي مجرد شائعات سخيفة، لا يوجد لها أي أساس من الصحة”.

و أضافت “لم أخضع لأي عمليات، ولكني حريصة على الحفاظ على نضارتي وأتبع قواعد محددة تمكنني من الحفاظ على رشاقتي”.

و تابعت “هذه القواعد تتلخص في شرب كميات كبيرة من المياه، بالإضافة إلى تركيزي على تناول الخضروات والفاكهة. أما القاعدة الثالثة فهي استخدام الكريمات المرطبة والماسكات الطبيعية بشكل منتظم”.

يذكر ان الفنانة مي سليم من مواليد دبي، الإمارات العربية المتحدة، في 6 نوفمبر عام 1983 لأب أردني من أصل فلسطيني وأم لبنانية، وهي أخت الفنانة ميس حمدان والإعلامية دانا حمدان.

قامت بدراسة إدارة الأعمال بالأكاديمية البحرية، وفي نوفمبر 2010 تم عقد قرانها على رجل الأعمال المصري علي الرفاعي، وفي أكتوبر 2011 أنجبت طفلتها الأولى «لي لي» ثم انفصلت عن زوجها عام 2012.

وفي بدايتها الفنية، عملت كموديل في الكليبات الغنائية، مثل كليب «عيني» لهشام عباس وحميد الشاعري، وقدمت منذ بداية مشوارها الفني ثلاث ألبومات منها: «قلبي بيحلم» وهو أول ألبوم غنائي تقدمه ثم ألبوم «إحلوت الأيام»، ثم ألبوم «لينا كلام بعدين» وقدمت كليب «طال» من إخراج رامي محمد.

وقدمت كذلك أغنية «أكيد في مصر» وأغنية «هو ده» التي تم تصويرها أيضا في لبنان، بالإضافة إلي أغنية «أحسن ناس» مع المغني محمود العسيلي ثم أغنية «سيبه» ثم أغنية «مين الي قلك عني» وأيضاً أغنية «سكتالو» التي تم تصويرها مؤخرا.

اتجهت بالفترة الأخيرة إلى مجال التمثيل في السينما والتلفزيون في مصر وعملت بأدوار عدة، كما شاركت شقيقاتها ميس ودانا تقديم برنامج التوك شو «Sisters’ soup» على شبكة أو إس إن بعام 2012.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.