مشروبات تؤثر علي الرغبة الجنسية لدي الرجال!!. احذروها

تعد المشروبات الغازية من أهم المشروبات علي الإطلاق، خاصة بعد تناول الطعام بسبب الاعتقاد السائد بأنها تساعد علي الهضم..

وبالرغم من التحذيرات الكثيرة من تناول هذه المشروبات وتأثيرها الكبير علي صحة الجسم والعظام، إلا انها تظل في مقدمة المشروبات التي يتم استهلاكها علي مستوي العالم.

وفي هذا الصدد، أظهرت دراسات علمية جديدة أن تناول المشروبات الغازية يؤثر بشكل سلبي على الأداء الجنسي بين الرجل والمرأة، ويؤثر على الرغبة الجنسية لديهما وبالأخص لدى الرجال.

وبناءً على ذلك أكدت دراسة هولندية تم إجراؤها في جامعة كوبنهاجن في الدنمارك أن الإفراط في تناول المشروبات الغازية بشكل يومي يؤثر بالسلب على صحة الرجل الجنسية مسببة له العديد من المشاكل الجنسية من أبرزها مشكلة الضعف الجنسي وانعدام الرغبة والإثارة الجنسية بشكل كبير.

حيث أن إجراء الدراسة بمشاركة حوالي 2000 رجل تم تقسيمهم إلى مجموعتين الأولى تقوم باستهلاك قدر كبير جدًا من المشروبات الغازية خلال اليوم والتي تصل إلى مقدار لتر واحد، في حين أن المجموعة الثانية لم تستهلك الكثير من المشروبات الغازية.

 بعد إجراء التحاليل والفحوصات والأشعات الطبية ظهرت النتائج ووجد العلماء أن هؤلاء الرجال الذين يحرصون على استهلاك نسبة عالية جدًا من المشروبات الغازية بحوالي لتر واحد خلال اليوم، والتابعين إلى المجموعة الأولى مصابون بالضعف الجنسي، وقلة الرغبة في ممارسة الجنس، مما يؤثر سلبا على الكفاءة والأداء الجنسي لديهم.

كما تبين انخفاض عدد الحيوانات المنوية نحو 30%، وهذه نسبة ليست قليلة على الإطلاق، حيث وصل عدد الحيوانات المنوية لديهم إلى 35 مليون حيوان منوي فقط.

أما المجموعة الثانية من الرجال الذين لا يتناولون الكثير من المشروبات الغازية إلا بقدر قليل للغاية وربما يكون معدوما، فقد وصل عدد الحيوانات المنوية لديهم إلى 56 مليون حيوان منوي، نظرًا لعدم إدمانهم لتلك المشروبات الغازية.

وتبين أنه يوجد بالمشروب الغازي كميات كبيرة من سكر فركتوز الذرة وهي عبارة عن مادة كيميائية تستخدم لتحلية المشروبات الغازية، وهذه المادة تؤثر بشكل سلبي على الشرايين الموجودة بالعضو الذكري لدى الرجل، مسببًا ضعف في الانتصاب، وعدم الشعور بالرغبة والإثارة الجنسية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.