طليقة وائل كفوري تنشر أول صورة لابنتهما الكبري…

طليقة وائل كفوري تنشر أول صورة لابنتهما الكبري...

أشعلت أنجيلا بشارة طليقة الفنان اللبناني الشهير وائل كفوري، مواقع التواصل الإجتماعي بأول صورة لابنتهما الكبري “ميشيل”….

حيث شاركت بشارة متابعيها عبر خاصية “ستوريز” علي تطبيق الصور الشهير “انستغرام”، مجموعة من الصور من احتفالها بعيد ميلاد طفلتها الأولي و ظهر في الصور قالب الحلوي الذي اختارته الأم غلا انها حرصت علي اخفاء صورة ابنتها الموجودة عليه بإيموجي قلب.

كما نشرت صورة للطفلة أظهرت جانب وجهها إلا انها لم تظهر وجهها بالكامل بناءا علي رغبة الأب الذي يصر دائما علي ابعاد ابنتيه عن وسائل الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعي.

و أثارت الصور تفاعلا كبيرا بين متابعي النجم اللبناني الذين تداولوها بشكل كبير ليحتفلوا بدورهم بميلاد الطفلة الجميلة.

وكانت الناشطة الحقوقية حياة مرشاد، الناشطة في حقوق المرأة ومحامية طليقة النجم اللبناني، شفت الكثير من الأضرار النفسية التي تعرضت لها الزوجة خلال فترة زواجها.

وقالت في منشور عبر موقع الصور الشهير “انستغرام”، “الفنان وائل كفوري قام بإخفاء زوجته عن العالم لمدّة 9 سنوات وكأنّها واحدة من ممتلكاته يفعل بها ما يشاء، والأسوأ أنه استمرّ في تبرير ذلك بحجّة أنه فنان غامض وحريص على أن يعيش حياة هادئة مع عائلته”.

و أضافت “وأن ذلك يبقى في نطاق حريته الشخصية وأنّه من حقّه إبعاد حياته الشخصية عن الكاميرات حتى لو كان ذلك على حساب طمس وجود إنسانة أخرى بالكامل حتّى داخل منزله الذي كان يقسم إلى طابقين، طابق له ولأصحابه وطابق للسيدة التي يمتلكها والممنوع عليها مواجهة أحد من زوّاره”.

وتابعت “هذا الإعلام لم يسأل نفسه بأي حقّ يمنع وائل كفوري زوجته من إكمال دراستها أو زيارة عائلتها أو استقبال ضيوف أو أصحاب؟”، مضيفة: “لم يسأل بأيّ حق يقوم رجل متزوّج بلعب دور دونجوان عصره في العلن مع فنانات وإعلاميات وغيرهن دون إيلاء أدنى أهمية لمشاعر زوجته التي جلّ ما تستطيع فعله الجلوس أمام شاشة التلفاز ومشاهدة إستغراقه الذكوري في إحدى الحلقات التلفزيونية على الهواء وأمام ملايين الناس دون أي إعتبار لوجودها وكرامتها؟” .

و أضافت “لم يسأل هذا الإعلام بأي حقّ يجبر وائل كفوري زوجته على الامتثال لأوامره بعدم التصريح عن خبر طلاقهما، ثم بطريقة مهينة وبقرار آحادي يرتأي أن يعلن الخبر عبر صديقته الإعلامية ريما نجيم وبطريقة لا تليق بعشرة تسع سنوات مع إمرأة آثرت تحمّل جنونه حفاظا على ما تبقى من حبّ؟”.

وكانت بشارة نشرت الكثير من المنشورات التي كشفت خلالها عن تعرضها للتهديدات مؤكدة ان الرجل لا يصبح رجلا بعد تهديده لامرأة في إشارة إلي تهديدات كفوري لها.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.