رامي صبري يهاجم عزيز الشافعي بسبب عمرو دياب

أكد الفنان المصري رامي صبري عدم تعاونه مجددا مع الملحن المصري عزيز الشافعي و الذي اتهمه باعطاء أغانيه للفنان المصري عمرو دياب

حيث كتب رامي صبري تدوينه قال بها ” تااني مرة الملحن عزيز الشافعي يأخد أغنية مني و احنا شغالين فيها و يديها لفنان تاني و هو الفنان عمرو دياب بنفس الشكل التوزيعي و الموزع و هي أغنية شكرا كده للي سبنا و أغنية ذي ما نتي لذلك قررت عدم التعامل معه مرة أخرى ”

يذكر ان رامي صبري من مواليد 15 مارس 1978، وهو مغني مصري، وضمن مطربي شركة ستار جيت التي يمتلكها المنتج والمخرج المصري طارق العريان.

ولد رامي صبري ونشأ في القاهرة وكان طموحه منذ الصغر أن يصبح فنانا مشهورا، وقبل تخرجه من أكاديمية الموسيقى بالقاهرة بدأت مسيرته الموسيقية بتلحين بعضالأغاني لمطربين أمثال عامر منيب، شيرين عبد الوهاب، فضل شاكر ومع نجاح هذه الأغاني بدأ اسم الفنان يلمع في الساحة الفنية.

في 2005 التقى رامي صبري بالمخرج طارق العريان الذي أعجب بمواهبه الفنية وقرر تبنيه فنيا وإنتاج ألبومه الأول حبيبي الأولاني مع تصوير ثلاث أغاني منه على طريقة الفيديو كليب “حبيبي الأولاني”، “مش انا” و”بحبك”.

وحققت هذه الأغاني بالإضافة إلى التي لم يتم تصويرها مثل “الف ما شاء الله عليك” و”هتبعد يوم” و”لا يا قلبي” و”ليالي” نجاحا لافتا، و بعد نجاح هذا الألبوم بدأ في اجراء حفلات فنية شبابية، كما شارك في عدة حفلات أخرى كحفلات دفعات التخرج وحفلات الجمعيات والمؤسسات.

لمع الفنان المصري واضحى مطربا من المطربين الشباب المشهورين في مصر، وتزامن هذا الأمر مع ظهوره الاعلامي في عدة برامج ذات نسبة مشاهدة عالية في الوطن العربي مثل تاراتاتا ونغم وسكوت حنغني.

بذل المطرب جهودا مضنية في سبيل طرح البومه الثاني ولكنه تعرض للعديد من المشاكل منها ان الألبوم تعرض للقرصنة وانتشرت موسيقاه على شبكة الأنترنت، وأجل طرح الألبوم عدة مرات مما جعل المطرب في سباق مع الوقت ليتمكن من تأليف وتلحين اغان جديدة للألبوم لطرحه حتى تمكن من ذلك أخيرا صيف 2008.

حقق الألبوم نجاحا كبيرا جماهيريا وعلى مستوى المبيعات رغم ضعف الدعاية الإعلانية التي صاحبت الألبوم، والتي اقتصرت على ومضات اشهارية قليلة عبر التلفزيون وبعض البوسترات.

توالت أعماله الفنية وأصبح من أهم المطربين الشباب في مصر والوطن العربي، إلا انه أثار ضجة كبيرة مؤخرا بعدما تم إلقاء القبض عليه بتهمة التهرب من الخدمة العسكرية

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.